الثلاثاء, 18 يناير, 2022
الريادة

الاستثمار في قطاع الطيران وجهة الدول للرفع من وتيرة اقتصادها المحلي

الريادة / بخطى متسارعة وثابتة يتقدم قطاع الطيران نحو قيادة الاقتصاد الوطني في جل دول العالم. وذلك لما له من تأثير في توسيع دائرة الاقتصاد وتحسين الأداء الاقتصادي، علاوة ما يمثله من أهمية. في خلق فرص كبيرة للاستثمار من دعم يعود لاقتصاد الدول بفوائد جمة.

لمواكبة التطور وبناء مستقبل بناء والبحث عن ما يزيد من نمو اقتصاد الدول، بغية اقتصاد قوي ومستدام. قائم على تنويع مصادر الدخل الوطني، سعت دول عدة لخلق استراتيجية رئيسية تستهدف الخطط الحكومية، جعل قطاع الطيران. العمومي والخاص هدفا من ضمن مشاريعها التنموية، وذلك لما يمثله القطاع من زيادة في الروابط الاقتصادية والتجارية نحو العالم.

شركة خاصة للطيران على المستوى المحلي، تطلق سير أنشطتها الجوية بمطار نواكشوط الدولي أم التونسي، خطوة تحفيزية على حد قول البعض للرفع من وتيرة الاقتصاد المحلي، وفرصة مهمة، يؤمل أن تحقق قفزة نوعية في القطاع بصفة عامة، وللاقتصاد المحلي بصفة خاصة.

عوامل عدة جعلت معظم الدول المتقدمة تسعى لتطوير اقتصادها المحلي عن طريق الطيران، كونه ليس مطورا فحسب بل وسيلة للاتصال بالاقتصاد العالمي، ليتمحور السؤال حول، ما إذا كانت الطائرة الجديدة الموريتانية للشركة الخاصة، ستساهم في الوصول إلى وجهات جديدة او استحواذها على طلبيات ضخمة على غرار الطائرات العمومية؟ وهل ستكون بداية لفتح الباب لمشاريع خاصة مستقبلية تستثمر في قطاع الطيران على المستوى المحلي؟ وهل ستمثل حقا قفزة نوعية للقطاع بشكل عام؟

تقرير: فاطمة اصنابو

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية