الريادة

الرئيس الجزائري: جودة العلاقات مع فرنسا مرتبطة بمعالجة ملف الذاكرة

أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن جودة العلاقات مع فرنسا مرتبطة بمعالجة ملف الذاكرة .والتي يجب تنقيتها من الرواسب الاستعمارية.

وأوضح تبون في رسالة بمناسبة إحياء اليوم الوطني للذاكرة، اليوم السبت، أن “جودة العلاقات. مع جمهورية فرنسا لن تأتى دون مراعاة التاريخ ومعالجة ملفات الذاكرة والتي لا يمكن .بأي حال أن يتم التنازل عنها مهما كانت المسوغات”.

وأشار تبون إلى أن ورشات ملفات الذاكرة مع فرنسا “ما زالت مفتوحة” كمواصلة استرجاع جماجم الشهداء.وملف المفقودين واسترجاع الأرشيف وتعويض ضحايا التفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية.

وفي هذا الإطار، لفت الرئيس تبون إلى ضرورة معالجة هذه الملفات بجدية ورصانة من أجل توطيد العلاقات بين الجزائر وفرنسا على أسس صلبة.

وأضاف أن الشعبان الجزائري والفرنسي “يتطلعان إلى تحقيق قفزة نوعية نحو مستقبل أفضل تسوده الثقة والتفاهم. ويعود بالفائدة عليهما في إطار الاحترام المتبادل والتكافؤ الذي تحفظ فيه مصالح البلدين”.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية