الأربعاء, 24 فبراير, 2021
الريادة

تعرف على التحدي الأول الذي يهدد بفشل تنظيم البطولة الأفريقية للشباب

الريادة نت/ انطلقت يوم أمس السبت الجولة الأخيرة من مباريات دوري المجموعات والتي شهدت تأهل المنتخبين الكاميروني والأوغندي عن المجموعة الأولى فيما اضطر المنتخب الوطني المرابطون لانتظار بقية نتائج المباريات حيث سيتأهل منتخبان فقط إضافيان ضمن أحسن الثوالث.

وفي إطار نفس مباريات الجولة الأخيرة برز ولأول مرة التحدي الأول الذي يهدد بفشل تنظيم بطولة أفريقيا للشباب وهو عدم وجود ملعب آخر في مدينة نواذيب التي تستضيف مباريات المجموعة الثالثة التي تضم منتخبات المغرب وغانا وغامبيا وتنزانيا.

وحسب النظام المتبع في جميع البطولات الكروية القارية والعالمية فإن مباريات الجولة الأخيرة في كل مجموعة تلعب بالتزامن خوفا من التلاعب أو التحايل على حظوظ وتأهل المنتخبات إلى الدور الموالي.

وهو الأمر الذي يبدو تحديا حقيقيا لمنظمي البطولة الأفريقية للشباب في موريتانيا حيث سيضطر المنظمون لنقل إحدى مباراتي المغرب ضد تنزانيا أو غانا ضد غامبيا والتي ستجرى يوم غد الاثنين بحول الله إلى نواكشوط وهو ما سيشكل إرهاقا كبيرا للاعبي البلدين الذين سيجري نقل مباراتهم إلى نواكشوط.

ورغم هذا التحدي والذي يعتبر تحديا حقيقيا للمنظمين إلا أن طريقة تنظيم البطولة كانت ناجحة إلى حد كبير باستثناء ما قامت به بعض عناصر الاتحادية الموريتانية لكرة القدم من استبعاد لأبرز الصحفيين الرياضيين الموريتانيين ومنعهم من تغطية أحداث هذه البطولة.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية