الريادة

المعارضة السورية:تبدأ سحب أسلحتها بعد اتفاق إدلب

عناصر من المعارضة السورية المسلحة

قال  أعضاء من قادة المعارضة السورية ، المدعومة من قبل  تركيا، أن  جماعات المعارضة المسلحة بدأت، صباح اليوم السبت، سحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح في شمال غرب سوريا.

وذكر مسؤول في المعارضة المسلحة لرويترز “عملية سحب السلاح الثقيل بدأت صباح اليوم وستستمر عدة أيام”.

وتوصلت موسكو وأنقرة، في 17 من الشهر الماضي، إلى اتفاق حول إقامة منطقة منزوعة السلاح جنّب إدلب ومحيطها هجوماً واسعاً لوحت به دمشق على مدى أسابيع.

ويكلف الاتفاق تركيا بأن تعمل على أن يسلم المقاتلون المعارضون سلاحهم الثقيل في المنطقة العازلة بحلول 10 أكتوبر، فضلا عن ضمان انسحاب المسلحين المتطرفين بشكل تام منها بحلول 15 أكتوبر، على أن تتولى قوات تركية وشرطة روسية الإشراف عليها.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في ختام لقائه نظيره التركي رجب طيب أردوغان في منتجع سوتشي الروسي: “قررنا إقامة منطقة منزوعة السلاح بعرض يتراوح بين 15 و20 كيلومترا على طول خط التماس، ابتداء من 15 من أكتوبر من هذا العام”.

وأضاف بوتن أنه بموجب التفاهمات مع أنقرة، “سيتعين على الفصائل المسلحة، بما فيها جبهة النصرة، الانسحاب من المنطقة.”

وتسيطر هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر من إدلب، بينما تتواجد فصائل ينضوي معظمها في إطار “الجبهة الوطنية للتحرير” في بقية المناطق، وتنتشر قوات النظام في الريف الجنوبي الشرقي.

أخبار ذات صلة

السلطات التركية تطلع قادة المعارضة السورية بتفاصيل المنطقة العازلة

Bilal Aly

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية