الجمعة, 30 أكتوبر, 2020
الريادة

غوتيريس يدخل على خط أزمة الكركرات بين المغرب والبوليساريو

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس ونزع فتيل أي توتر في معبر الكركرات، وذلك بالتزامن مع مؤشرات قوية بعودة أجواء التوتر إلى المنطقة جراء تخطيط جبهة “البوليساريو” لإغلاق المعبر.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في تصريح للصحافة إن المنظمة الأممية على علم بوجود دعوات لتنظيم احتجاجات جديدة في المنطقة العازلة بمعبر الكركرات، مشدداً على أنه” لا يجوز إعاقة حركة المرور المدنية والتجارية العادية، ولا ينبغي اتخاذ أي إجراء قد يشكل تغييراً في الوضع الراهن للقطاع العازل”.

وفيما أكد نائب المتحدث باسم غوتيريس، أن عناصر بعثة “المينورسو” ترقب الوضع من كثب، تثير تحركات موالين لـ”البوليساريو” نحو معبر الكركرات تساؤلات عن مراميها وانعكاساتها على السلم في المنطقة، ولا سيما في ظل حديث عن مخطط لفرض اعتصام بالخيام وسط المعبر في خطوة تهدف إلى تكرار سيناريو مخيم “إكديم إيزيك” في 10 أكتوبر 2010 بمدينة العيون.

وتأتي هذه الخطوة في وقت يستعد فيه مجلس الأمن الدولي لدراسة تطورات ملف الصحراء في أفق إصدار قرار أممي بشأن التمديد لبعثة “المينورسو” المرتقب أن تنتهي مهمتها في 31 أكتوبر القادم.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية