الريادة

قادة غرب أفريقيا يطالبون بتحرير زعيم المعارضة المالي

طالب قادة دول غرب أفريقيا بتحرير زعيم المعارضة في مالي سومايلا سيسيه.

واختطفت مجموعة مجهولة سيسيه قبل أيام من الانتخابات البرلمانية المتنازع على نتائجها الآن، والتي أُجريت في 25 مارس الماضي.

وجاءت هذه المطالبة في إطار خطة لدول المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس) لتسوية الأزمة السياسية في مالي.

ويشارك عشرات الآلاف في مالي في مظاهرات منذ يونيو الماضي، والتي شهدت مقتل 11 شخصا على الأقل.

وخرجت هذه المظاهرات احتجاجا على قرار المحكمة الدستورية العليا بإبطال نتائج 31 دائرة انتخابية صدرت في إبريل الماضي.

وكانت الموجة الأولى من المظاهرات، المستمرة حتى الآن، في الخامس من يونيوالماضي.

وتحول التحرك الاحتجاجي إلى مظاهرات دامية في نهاية الأسبوع الثاني من يوليو الجاري عندما قُتل نحو 11 شخصا.

وعقد رؤساء دول منطقة غرب أفريقيا اجتماعا عبر الفيديو خلص إلى بعض التوصيات التي من شأنها إنهاء الاضطرابات.

وأشارت التوصيات إلى ضرورة أن “تكثف السلطات جهودها” من أجل تحرير زعيم المعارضة، مطالبة بفتح تحقيق في مقتل 11 شخصا أثناء المظاهرات الأخيرة.

وتضمنت توصيات القمة أيضا المطالبة باستقالة الأعضاء الذين أُلغيت نتائج انتخابهم، وهم 31 عضوا، ليفسحوا المجال أمام إجراء انتخابات جديدة. كما أوصى رؤساء غرب أفريقيا بتشكيل حكومة وحدة وطنية تتضمن عناصر من المعارضة.

وقال الرؤساء إن خطتهم ينبغي أن تنفذ خلال عشرة أيام مع تطبيق عقوبات على من يعترض طريقها.

رغم ذلك، لم يكن بين هذه التوصيات ما يشير إلى المطلب الرئيسي للمتظاهرين، وهو استقالة الرئيس كيتا.

وهناك أوجه شبه كثيرة بين هذه الخطة ومقترحات سابقة رفضها ائتلاف المعارضة في مالي المعروف باسم M5-RFP.

وهناك مخاوف لدى دول جوار مالي حيال إمكانية انجدار الأزمة إلى المزيد من الفوضى علاوة على خشيتهم أن يصب الموقف الحالي في صالح الجماعات المسلحة إذا لم تتم إدارته بالشكل الملائم.

أخبار ذات صلة

مالي: اختطاف زعيم المعارضة على يد مسلحين مجهولين

Bilal Aly

النائب العام الفنزويلي يطالب المحكمة العليا بمنع غوايدو من المغادرة

Bilal Aly