الثلاثاء, 7 أبريل, 2020
الريادة

علماء في سيبيريا يعثرون على طائر متجمد عمره 46 ألف عام!

عثرت مجموعة من المنقبين عن الأحافير، على طائر نافق متجمّد، وقد كان مدفوناً تحت التربية الصقيعية بالقرب من قرية “بيلايا غورا”، شمال شرق سيبريان.

وجرى اكتشاف الطائر من قبل صيادي العاج الاحفوري المحليين، وتمّ نقله إلى فريق من الخبراء لإجراء فحوصات عليه. وبحسب المواصفات، يبدو أن الطائر الجليدي، أقرب إلى سلف طيور القبرة ذات القرنين المعاصرة. وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإنه “في الغالب تتواجد طيور القبرة ذات القرنين في الملاذات الطبيعية المكشوفة، مثلسيبيريا في أواخر العصر الجليدي”. 

وساد اعتقاد أن هذا الطائر قد نفق يوم أمس، إلا أن الحقيقة كشفت أنه رحل منذ عشرات الآلاف من السنين، ويعود إلى الفترة الوسطى من العصر الجليدي المتأخر. وأوضح العلماء أن “الطائر كان أنثى، وهو أول نموذج لطائر متجمد يعود إلى تلك الحقبة الزمنية في هذا المكان”. ووفقاً لشبكة “CNN” الأمريكية، فإنّ “التأريخ باستخدام الكربون المُشع، كشف أنّ الطائر عاش قبل حوالي 46 ألف عام مضى”.

وفي السياق، قال لوف دالين، من المتحف السويدي للتاريخ الطبيعي، أن “الأبحاث أظهرت أن الطائر قد يكون سلف فصيلتين فرعيتين لا تزالان موجودة اليوم من طائر القبرة، يوجد أحدهما في شمال  روسيا، والآخر في السهوب المنغولية”.

وأوضح أن “هذا الاكتشاف يشير إلى أن التغييرات المناخية التي حدثت في نهاية العصر الجليدي الأخير أدت إلى تشكيل فصائل فرعية جديدة”، مشيراً إلى أنه من الممكن أن يعود السبب وراء حفظ الطائر إلى برودة التربة الصقيعية، ومع ذلك، فإن هذه العينة في حالة جيدة للغاية”.