الريادة

البعثة الأممية في ليبيا :تدعو للتهدئة ومواجهة انفلات السلاح

أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا (أونسميل) عن القلق الشديد إزاء الاشتباكات المسلحة. التي وقعت أمس الأحد، والتي شملت إطلاق نار عشوائي وأنباء تفيد باستخدام للأسلحة الثقيلة في منطقة جنزور بطرابلس.
جاء ذلك في بيان صادر، اليوم الإثنين، لفتت فيه البعثة الانتباه إلى أن منطقة جنزور في العاصمة. طرابلس هي منطقة مكتظة بالسكان.
وقالت إن “ما يجري في الوقت الراهن من تحشيد لقوات تابعة لمختلف المجموعات المسلحة. يثير توترات ويزيد من خطر الاشتباكات التي يمكن أن تتطور إلى نزاع مسلح”.

وأشارت البعثة إلى أن “مثل هذه الحوادث تؤكد مرة أخرى الحاجة الملحة للتصدي لانتشار الأسلحة. واستخدامها خارج سيطرة الدولة.”
ودعت في هذا السياق “جميع الأطراف الليبية إلى الحفاظ على الهدوء على الأرض في هذا المنعطف الحرج الذي تمر به البلاد”.

كما دعت أيضا جميع الأطراف إلى “ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واستخدام الحوار لحل القضايا الخلافية”.

مشاورات القاهرة

وفي سياق متصل بليبيا، انطلقت مشاورات لجنة المسار الدستوري المكونة من مجلسي الليبي النواب والأعلى للدولة في العاصمة المصرية القاهرة يوم أمس الأحد.

وفي تغريدة على حسابها الخاص على تويتر، بنهاية اليوم الثاني من المشاورات، أعربت ستيفاني وليامز، المستشارة الخاصة للأمين العام في ليبيا، عن سعادتها لما تم تحقيقه من تقدم مشجع خلال اليومين الماضيين من قبل أعضاء اللجنة المشتركة لمجلسي النواب والأعلى للدولة “والذي شمل حتى الآن التوصل إلى توافق حول أجزاء مهمة من مسودة الدستور بما فيها تلك المتعلقة بالسلطة التشريعية والقضائية”.

وقالت إنها تتطلع إلى “إحراز المزيد من التقدم في المشاورات”، المقرر استمرارها حتى 20 مايو “بهدف التوصل إلى إطار دستوري توافقي للسير بالبلاد نحو انتخابات وطنية شاملة في أقرب وقت ممكن”.

أخبار ذات صلة

البرلمان الليبي: يدعو لعقد جلسة خاصة

Bilal Aly

وفد روسي رفيع يلغي زيارة إلى تركيا

Ethmane Aly

قوات حفتر: تعلن وقف إطلاق النار ابتداءا من يوم غد الأحد

Bilal Aly

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية