الريادة

الرسام ولد مولاي إدريس يطلق مبادرة لبيع لوحاته من أجل تقديم سلال غذائية للفقراء

خالد مولاي إدريس

كل فن يحمل نورا إلى الآخر، مقولة يجسدها خالد مولاي إدريس، أشهر فنان تشكيلي في موريتانيا، عبر لوحاته الكاريكاتورية الهادفة إلى إثراء النقاش الفكري، وزيادة الوعي المجتمعي.

ومن منطلق أن الفن متحرر من الحدود، كشف خالد هذه المرة عن مبادرة بمناسبة شهر رمضان لبيع لوحاته في مزاد عبر صفحته الشخصية، ليذهب ريعها إلى إحدى الأسر المحتاجة.

من خلال بيع لوحاته التشكيلية وشراء سلال غذائية بأثمانها لمساعدة بعض المحتاجين، يؤكد الفنان التشكيلي خالد مولاي إدريس؛ أنه يمكن للفن أن يصنع الفارق ويدخل السعادة في بيوت الفقراء.

يستمر عرض اللوحة لمدة 24 ساعة بسعر يبدأ من قرابة 30 دولارا، قبل بيعها لصاحب أكبر سعر مقدم في المزاد الافتراضي، لتبدأ عملية شراء وإعداد السلة الغذائية التي ستكون من حظ إحدى الأسر المحتاجة

ويفضل خالد أن يسلم هذه المساعدة عبر وضعها أمام باب بيت المستفيدين منها، بعيدا عن عدسات الكاميرا حفظا لكرامة الأسر المتعففة.

المصدر: قناة الغد

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية