الثلاثاء, 13 أبريل, 2021
الريادة

ولد محم ..آن الأوان لأن نتجاوز مسئلة الإسترقاق

رئيس منظمة نجدة العبيد

اليوم وأنا أستمع إلى كلمات يستجمعها بصعوبة هذا المناضل وقد هدّه المرض وأعيته المعاناة ردحاً طويلا مدافعا عن قضايانا، تذكرت -وكُلي عرفان بحقه- أنه آن الأوان لأن نتجاوز بالمسألة الحقوقية والاسترقاق تحديدا عنق الزجاجة، وأن ندرك أن هناك حقوقيين شرفاء قدّموا للعمل الحقوقي من وقتهم وجهدهم وأعمارهم ما يستوجب منا التقدير والعرفان، فلم يزايدوا يوما ولم يستنصروا الأجنبي ضد بلدهم، وقد خدمونا بصدق وتجرد وقدموا للعدل والانصاف والمساواة المنشودة بهذا البلد ما لم يقدمه غيرهم، وما تاجروا يوما ولا تربّحوا، بل حملوا معاناتهم – والتي هي في العمق معاناتنا- والتحفوا الصبر واستطابوه زادَهم وهم ينشدون العدل بهذه الأرض.
أما في مواجهة الذين اتخذوها تجارة وطريقا للثراء، فإن أفضل طرق المواجهة هي أن نقلع ونهائيا عن كل فكر أو ممارسة يمكن أن تشكل رافعة لتجارتهم ومزايداتهم ونواياهم السيئة ضد مجتمعنا ودولتنا، وأن نمنح تقديرنا وعرفاننا للصادقين المخلصين.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية