الأربعاء, 24 فبراير, 2021
الريادة

عبيد إميجن يكتب.. حول توزيع حصص مالية على بائعات الكسْكس

فخامة رئيس الجمهورية؛لاتعطي للفقراء الفظة او المال سيضيع ولن تتغير احوالهم.سيسدد به دين او يعطى مهرا لعروس او يدا في “عصر”، وفي الغالب الاعم سيتقاسم بعدالة بين افراد الاسر المعدمة ثم يختفي وتتعمق مآسيهم.فخامة رئيس الجمهورية؛حتى لا تضيع مساعيكم او تفشل سياساتكم للتقليل من الفاقة والحاجة لديكم مقاربات اخرى اكثر جدية ونجاعة ومن شأنها تحسين اوضاع الفقراء/الفقيرات والدفع بمقاولاتهن بالغة الصغر (كسكس او انجايات او اصحابات اطوابل) فببساطة امامكم الفرصة لتكوين هؤلاء ثم تجميعهم في وحدات صغيرة (تعاونيات صناعية او حرفية) ثم مباشرة الاشراف على التسيير (يمكن لتآزر القيام بذلك) وبعد فترة سترون تعاونياتهن تنتعش وراس مالهن يزداد والتدبير في حسابهن اكثر حكامة. وستتفوق حتما من بينهن من تملك الارادة وكان ينقصها الدعم والتدريب والمصاحبة في التأطير.معالي الوزير الاول السادة/السيدات الوزراء والوزيراتامهاتنا وجداتنا كن بائعات “لامنيجة” ولازلن على نفس “الطابلة” وكان بعضهن يبعن العيش الصالح ثم اورثن المهنة لحفيداتهن دون ان يتغير شيء في بيوتهن، ..اعرف من بينهن مجتهدات نجحن وحصلن على المال ليفشلن لاحقا لانهن لا يعرفن التسيير او لان التعليم لم يتمكن من محيطهن العائلي.نعرف جيدا انه بامكان هؤلاء الآن تحقيق القفزة الحاسمة في حياتهن وفي حياة اسرهن واجيالهن ولكن ليس باخذ العطايا المالية المباشرة.فخامة رئيس الجمهورية؛”لا تعطيني سمكة بل علمني كيف اصطادها”.مع تحياتي

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية