الجمعة, 4 ديسمبر, 2020
الريادة

وقفة احتجاجية في نواكشوط تنديدا بتصريحات الرئيس الفرنسي

الريادة خرج المئات من المحتجين ضحى اليوم في نواكشوط للتنديد بتكرار الإساءة من فرنسا للإسلام والمسلمين، وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

وكان القائمون على الوقفة ينوون أن تتم امام مبنى السفارة الفرنسية قبل أن تعترض طريقهم الشرطة، ويكتفون بالتجمهر عند ملتقى طرق “الأمراء”

المشاركون في الوقفة رفعوا صورا تعبر عن مدى الغضب من تصريحات الرئيس الفرنسي داعين إلى تكاثف الجهود لأجل إجبار فرنسا على الاعتذار عن إساءتها وعدم تكرار الإساءة.

وقال المشاركون في الوقفة إنها جاءت تعبيرا عن رفض المشاركين ل”إساءة: فرنسا، وأنهم أرادوا أن يبلغوا الحكومة الموريتانية أن هذه الإساءة لن تمر مرور الكرام، وأنه عليها أن تتخذ “إجراءات” مثل بعض نظيراتها من الحكومات الإسلامية.

وأوضح المحتجون  أنه من جهة أخرى يريد المشاركون أن يوصلوا لفرنسا أن مثل هذه الإساءات لا يمكن أن يقبلها المسلمون، وأن النضال سيتواصل حتى تتوقف فرنسا عن الإساءة.

وأكد المحتجون أنهم يسعون من وراء الوقفة أيضا إلى المطالبة بمواصلة مقاطعة البضائع والمنتجات الفرنسية، وأنهم بعيد انتهاء الوقفة سيبدؤون حملة واسعة في نواكشوط للحث على مقاطعة المنتجات الفرنسية.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية