الأربعاء, 21 أكتوبر, 2020
الريادة

رئيس upr..النهوض بالشرائح المغبونة يتطلب أكثر من الحصول على النصيب العادل

رئيس الحزب الحاكم

قال رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية سيدي محمد ولد الطالب أعمر، إن التجارب العالمية والتجارب التي مرت بها بلادنا خاصة أظهرت أن النهوض بالشرائح المغبونة تاريخيا، يتطلب أكثر من مجرد حصولها على نصيبها العادل من البرامج الموجهة لمحاربة الغبن والتهميش.

وشدد رئيس الحزب الحاكم في افتتاح ورشات ينظمها الحزب حول الوحدة الوطنية، على ضرورة ايجاد برامج موجهة خصيصا لمثل هذه الشرائح، والابتعاد عن تكرار الأخطاء لتحاشي النتائج السلبية.

وأضاف سيدي محمد ولد الطالب أعمر: “من المهم والحالة هذه الاعتماد على مقاربة جديدة تنطلق من أولويات واضحة، على المستوى السياسي والتشريعي أولا، ثم على المستوى الاقتصادي الاجتماعي ثانيا وهو أمر يتطلب منا جميعا البحث وبتأن عن أنجع آلية لحصول ذلك، بعيدا عن التأويلات، والتشنج، والتسييس، لأن المسألة فوق كل ذلك، ولن تستوي الحلول المرجوة على سوقها إلا بمشاركة الجميع وبصدق، وهي حيثية لاشك أنكم تعونها جميعا، وستعملون على تحققها، لما تملكون من حس المسؤولية، والوعي بضرورة تنقية الإطار العام للعلاقات التي تحكم مكونات مجتمعنا، تكريسا للانسجام الذي عرف به شعبنا عبر التاريخ”.

وأشار رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية إلى أن “مثل هذه الورشات، سيسهل على الفاعلين في الحقل السياسي، والاجتماعي والتنموي، إيجاد الحلول الفعالة لكل قضايانا الوطنية”.