الخميس, 6 أغسطس, 2020
الريادة

أهمية كتابة الهمزة بطريقة صحيحة/ إسلمو ولد سيدي أحمد

كتب الأستاذ إسلمو ولد سيدي أحمد على صفحته على الفيس بوك تدوينة حول أهمية كتابة الهمزة بطريقة صحيحة.

و أضاف ولد سيدي أحمد ” أقترح على القراء الكرام أن يولوا عناية خاصة لكتابة الهمزة كتابة صحيحة، لأن كتابتها بطريقة خاطئة تؤدي إلى نطق الكلمة نطقا خاطئا، إِذْ إنّ اللغة العربية- كما يُقال- تُفْهَمُ- أولا- لكي تُقرأ قراءة صحيحة “

وهذا هو نص التدوينة :

أهمية كتابة الهمزة بطريقة صحيحة:

أقترح على القراء الكرام أن يولوا عناية خاصة لكتابة الهمزة كتابة صحيحة، لأن كتابتها بطريقة خاطئة تؤدي إلى نطق الكلمة نطقا خاطئا، إِذْ إنّ اللغة العربية- كما يُقال- تُفْهَمُ- أولا- لكي تُقرأ قراءة صحيحة، في حالة عدم ضبطها بالشكل، بينما نجد لغات أخرى- الفرنسية أو الإنجليزية، على سبيل المثال- تُقرأ لكي تُفْهَمَ.

عندما نكتبُ، على سبيل المثال:

بقاؤه، بقاءه، بقائه، دون الضبط بالشكل، ندرك (من خلال معرفتنا لكتابة الهمزة، وعلاقة هذه الكتابة بعلامات الشكل) أن الهمزة في الكلمة الأولى (بقاؤُه) مضمومة، والثانية ( بقاءَه) مفتوحة، وفي الثالثة (بقائِه) : مكسورة.

يتضح ذلك عندما نضع هذه الكلمات في نَصٍّ، نحو:

هذا العَالَمُ، الذي نعيش فيه، يتوقفُ بقاؤُهُ – إلى ما شاءَ الله- على أن يقوم المسؤولون عن بقائِهِ – كما أراد الله له- بما يَضْمَن بَقاءَهُ.

ولعلك أخي القارئ تدرك معي- من خلال هذا المثال- مدى جمال هذه اللغة الرائعة الطيِّعَة التي تُمكِّنُنَا من نفسها فنقَلِّبُها يميناً ويساراً لنحصلَ على ما نريد، فنجعل كلمة واحدة، فاعلاً (بقاؤُه)، ومجروراً ( بقائِه)، ومفعولا به ( بقاءَه).

يا لها من روعة ! .

إن لغة كهذه، لا يمكن أن تُقارَن بلغة أخرى، لأنّ ذلك ينقص من قدرها.

يقول الشاعر:

“ألَمْ تَرَ أنَّ السَّيْفَ ينقصُ قَدْره * إذَا قِيلَ إنَّ السَّيْفَ أمْضَى مِنَ العَصَا”.

لأن في ذلك ذَمًّا للسيف، إذْ لا وَجْهَ للمقارنة.

(يُنظر كتابي: المرشد في تجنّب الأخطاء اللغوية وتصويب الشائع منها. ص. 58).