الثلاثاء, 29 سبتمبر, 2020
الريادة

بنت العباس: لم أتعرض لضغط، وبيان نقابة الصحفيين دبر بليل

الريادة ـ قالت الصحفية والأمينة العامة لنقابة الصحفيين الموريتانيين مريم بنت العباس إن بيان النقابة المعقب على إقالة صحفي من منصب مستشار بالتلفزة الموريتانية بيان ” دُبر بليلِ الثامن والعشرين مايو المنصرم بموافقة أربعة أعضاء ودون علم البقية.

وأوضحت بنت العباس في تدوينة لها إن البيان لا يمثلها “لأن فيه ظلما لإدارة القناة وتلفيقا للحقائق بأن إقالة الزميل لبات على خلفية تدوينة علي افيس بوك اتضح لجميعنا وأولنا #النقيب لذي تأكد وقال حرفيا بأن الإقالة لا علاقة بها بالتدوينة وإنما سببها مشادة بين موظف ومديره حسب كل المصادر والقرائن”.

نص التدوينة: 

لم ولن أتعرض لأي ضغط في حياتي من أي كان ألا آن مان امونكه لذاك… .
والمدير محمد محمود أبو المعالي.. اعلامي بامتياز ومن أعرق الصحفيين الموريتانيين وأكثرهم معرفة بمتى و من أين تؤكل الكتف…

وبيان النقابة الذي دُبر بليلِ الثامن والعشرين مايو المنصرم بموافقة أربعة أعضاء ودون علم البقية وحتى لم يكلفوا أنفسهم اعلام من لم يكن متصلا بالأنترنت حينئذ.

لا يمثلني.. لأن فيه ظلما لإدارة القناة وتلفيقا للحقائق بأن إقالة الزميل لبات على خلفية تدوينة علي افيس بوك اتضح لجميعنا وأولنا #النقيب لذي تأكد وقال حرفيا بأن الإقالة لا علاقة بها بالتدوينة وإنما سببها مشادة بين موظف ومديره حسب كل المصادر والقرائن. 
واتفقنا جميعا على تصحيح الخطإ مع التشديد على مطالبة الإدارة قبول وساطتنا في عودة كل الحقوق لزميلنا عضو المكتب التنفيذي لبات.
وقبلت الإدارة مشكورة وساطتنا.
أو ليس حريا بنا أن نلتزم بما اتفقنا عليه معها… أم نقبل المماطلة ولي الأذرع والكذب والتزوير.. وتصفية حسابات شخصية لسنا معنيين بها. 
أم باصرارنا أنا وزملائي في القناة مع غيرنا من المنصفين في المكتب من غير العاملين في التفلزة على وفاء النقابة لالتزامها لا بد أن يكون بضغط من إدارة أو غيرها؟؟!!!
خسئتم وشلت أياديكم
آن شخصيا لا أخاف في الله لومة لائم والحق اندور انگول ولان جايبتها من لخل.
وولد أبو المعالي ولا غيره مان خايفه منو ولان طامعه فيه.
والنقيب أطم وأشح
وعلاقتي آن ولبات الاجتماعية والأخوية ما اتخلين نظلم أيا كان.

Haut du formulaire

Bas du formulaire