السبت, 11 يوليو, 2020
الريادة

برلماني موريتاني:الموت أرحم بالإنسان من سوء المعاملة الذي يتعرض له من أخيه الانسان

النائب في البرلمان الموريتاني عن حزب التحالف الشعبي التقدمي اسغير ولد العتيق

الريادة ـ قال البرلماني الموريتاين اسغير ولد العتيق الموت أرحم بالإنسان من سوء المعاملة الذي يتعرض له من أخيه الانسان .
جاء ذلك في تدوينة للنائب قال فيها إن موت المواطن الأمريكي جورج فلويد ،دشنت موته بداية مرحلة جديدة من الممانعة والنضال القوي ضد انتهاك حقوق الانسان.
نص التدوينة:

الموت أرحم بالإنسان من سوء المعاملة الذي يتعرض له من أخيه الانسان .
مات جورج فلويد ،دشنت موته بداية مرحلة جديدة من الممانعة والنضال القوي ضد انتهاك حقوق الانسان.
مات ! بطريقة مهينة للبشرية ،غير أن الموت خير وأفضل بكثير مما يتعرض له صاحب البشرة السوداء في امريكا ،من إهانة واحتقار وتذليل وازدراء بكرامته وإنسانيته التي كرمه بها خالق العباد والبلاد قبل ظهوره على اليابسة.
نحن ابناء الارقاء والارقاء السابقون هنا في ارض المنارة والرباط أرض العلم والعلماء ،لسنا باحسن حال من سود امريكا نتقاسم وإياهم
ويلات الإبعاد والإقصاء والغبن والتمييز اللوني
والفقر ومخلفات العبودية والنظرة الدونية المعبرة عن الاحتقار وعدم الأهلية والمعاملة كمواطنين من الدرجة الثانية أو الثالثة إلا انهم -سود امريكا-أحسن منا تعليما وتموقعافي مفاصل الدولة
احترقنا مثلهم بنيران الغبن والتهميش والعبودية وآثارها وعانينا كمعاناتهم من
انتهاك الحقوق والحريات،ودوس الكرامة