الريادة

النائب الخليل ولد الطيب …وسياقات المرحلة/ د/ عبدا لله ولد محمد بمب


قال أبو هلال العسكري في الصناعتين : (الشجاعة قلب ركين , والفصاحة لسان رزين )
تابعت برنامج سياقات ( قناة المرابطون ), وكان ضيف الحلقة النائب البرلماني السابق , ونائب رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد / الخليل ولد الطيب .
وقد خرجت من المقابلة بالملاحظات التالية :
1- كانت إجابات نائب رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية السيد الخليل ولد الطيب جلية وواضحة وصادقة ومؤسسة على حجة ودليل بعيدا عن الكلام الإنشائي الذي طبع بعض أسئلة الحلقة .


2-استطاع السيد الخليل ولد الطيب بكل حنكة واقتدار أن يستعرض بعض إنجازات رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني والنظام رغم قصر المدة وتحديات أزمة( كورونا ) من خلال حديثة عن البرامج التدخلية السريعة, والشفافية الملموسة في تسييرها وفعاليتها وضبطها وتوزيعها عن طريق ألية السجل الاجتماعي .


3- كان السيد الخليل ولد الطيب موفقا في تشريح وتعرية الشائعات المتعلقة بصفقات التراضي التي تحدث عنها البعض, من خلال تعرضه للطبيعة الاستعجالية التي طبعت الظرف الحالي (أزمة كورونا)والتي تفرض في بعض الأحيان لجوء الدولة لهذا النوع من الصفقات على افتراض إبرام بعضها , مع لفته انتباه الطرف المحاور بأن هناك خيطا دقيقا بين الرقابة التي هي وظيفة السياسي والتسيير الذي هو وظيفة الإداري والفني , والذي يتم تقويمه من خلال جهاز محاسبة شفاف, لن يتساهل مع أي أحد , كما هو الحال منذ تسلم السيد رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني للسلطة, وإدارة البلاد برؤية عميقة تستفيد من دروس الماضي وتفهم الحاضر وتستشرف المستقبل.

4- عبر السيد الخليل ولد الطيب بشكل لا لبس فيه عن مدى التغيير الإيجابي الحاصل في البلد على جميع الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية من خلال نظام رئيس الجمهورية السيد / محمد ولد الشيخ الغزواني بهويته الوطنية المنفتحة على كل الأطياف والتشكيلات السياسية والاجتماعية , بعيدا عن روح الحقد والغل واستبطان الكره والإقصاء والرؤية الواحدة المتشنجة ,وهو ما تمثل حسب السيد الخليل ولد الطيب في الإطار السياسي المنفتح بين الأغلبية والمعارضة حيال أزمة كورونا ,انطلاقا من مبادرة رئيس الجمهورية السيد / محمد ولد الشيخ الغزواني الذي يحسب له السبق في الموضوع من خلال تأسيسه لسنة التشاور نهجا وممارسة, بعيدا عن نهج الإقصاء .


5- فيما يتعلق بالفساد حز السيد الخليل ولد الطيب في المفصل من خلال حديثه عن الفساد في مرحلتين , مرحلة ما قبل أغسطس 2019 ,ولجان التحقيق البرلمانية المتعلقة بها حاليا , فهذه وظيفة السلطة التشريعية و القضاء ,وتحتاج لوقت ولا يجب التدخل فيها لأن وظيفة الإدانة أو البراءة غير منوطة به كسياسي , أما ما بعد أغسطس ومع تولي السيد رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني السلطة فلا يمكن الحديث عن أي مظهر من مظاهر الفساد , نظرا لوجود رؤية صادقة وشفافة لدى النظام في محاربته, من خلال أجهزة الرقابة والتفتيش ,والإرادة السياسية الجادة في مواجهتة .


لقد كانت هذه الحلقة من برنامج سياقات مرافعة سياسية نادرة عبر فيها السيد الخليل ولد الطيب عن طراز نادر من الحنكة والسياسة , وابرز من خلالها الإنجازات الجبارة لبرنامج السيد رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني رغم قصر المدة , فكانت في الحقيقة حلقة في صلب سياقات المرحلة .
كفى وشفى ما في النفوس فلم يدع لذي إربة في القول جدا ولا هزلا
د/ عبدا لله ولد محمد بمب