الريادة

نواكشوط.. افتتاح أعمال اللجنة المشتركة الموريتانية المغربية في مجال الصيد

الريادة / بدأت اليوم الجمعة بقصر المؤتمرات في نواكشوط، أعمال اللجنة المشتركة الموريتانية المغربية، للتعاون في مجال الصيد والاقتصاد البحري.

ويهدف هذا اللقاء إلى تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين البلدين في مجال الصيد والاقتصاد البحري، و السبل الكفيلة بتطوير وتنويع مجالات التعاون بما يعزز جهود التنمية المستدامة لقطاع الصيد في البلدين ويسهل في تحقيق تطلعات الشعبين الشقيقين ويضمن مصالحهما المشتركة.

وذكر وزير الصيد والاقتصاد البحري السيدمحمد ولد عابدين ولد امعييف في كلمته بالمناسبة بالثروات البحرية الوفيرة بكمها والفريدة في تنوعها ، وبشاطئ بحري عامر بالخيرات ونهر معطاء وبالعديد من البحيرات والمسطحات المائية القارية الغنية بالثروات السمكية تتوزع على معظم ولايات الوطن. على حد قوله.

وقال الوزير إن توفر هذه الثروة يحمل السلطات المعنية في موريتانيا مسؤولية جسيمة تتمثل في ضرورة السعي من أجل الاستفادة القصوى من هذه المقدرات عبر استراتيجيات تنمية محكمة تمكن من استغلال امثل لهذه الثروات لتعود بالنفع على الاقتصاد الوطني وتخلق فرصا للعمل وتياهم في محاربة الفقر وتعزيز الأمن الغذائي.

وأشار إلى أن الصيد والاقتصاد البحري في موريتانيا يحظى باهتمام من لدن السلطات العليا في البلد والذي جسدته من خلال مصادقة الحكومة في يوليو ٢٠٢٢ على اعلان سياسة وتخطيط قطته الصيد والاقتصاد البحري للفترة مابين ٢٠٢٢ و٢٠٢٤.

ويتضمن برنامج الوفد المغربي المشارك في أعمال الدورة عقد لقاءات مع عدد من المسؤولين الموريتانيين وزيارة عدد من المؤسسات والموانئ التابعة لقطاع الصيد والاقتصاد البحري.

نستخدم ملفات تعريف الارتباط (كوكيز) لتحسين خدمتنا. لمزيد من المعلومات طالع "سياسة الخصوصية" أوافق التفاصيل

سياسة الخصوصية