الخميس, 14 نوفمبر, 2019
الريادة

مشغل العاصمة ملح لمصداقية البلد / الولي سيدي هيبه

الولي ولد سيدي هيبة

معالي الوزير الأول،
في ترتيب حديث للعواصم الإفريقية، من حيث الجمال والتنظيم وعملية المرافق، جاءت العاصمة نواكشوط في مؤخرة جول القارة لضعف المرافق المدنية وغياب الإنارة اللائقة بالمدن الكبرى، وإغفال الأرصفة العملية وانعدام الطرق الصلبة والأنفاق والجسور الضرورية لتخفيف زحمة المرور وتسهيل التنقل وضمان السرعة بأمان وانسيابية بين أطرافها وقد أصبحت مدينة كبيرة يناهز عدد سكانها مليون نسمة.


كما أن المدينة ما تزال تفتقر إلى المتنفسات الخضراء وحيث أنه تم خلال الفترات الماضية السطو بقوة النفوذ على كل المساحات التي كانت متروكة في المخطط العمراني لإنشاء منتجعات وحدائق؛ مساحات تحولت جميعها ومعها عديد المدارس الجمهورية العريقة والمرافق العمومية والخدمية وبعض الثكنات التابعة للجهاز الأمني إلى وأسواق باذخة ومجمعات سكنية للإيجار.
معالي الوزير الأول،


إنها الحقيقة البادية التي تدحض ما أشيع على قرع الطبول بأفواه التملق والتزلف والنفاق وقلب الحقائق بلغة الخشب، من أن العاصمة أصبحت بفضل عناية خاصة تنافس العواصم في القارة من حيث الطرق والإنارة والصرف والمرافق والعمارات الشاهقة، ولكن الناظر بالعين المجردة المحايدة لا يمكن أن يغتر بهذه الأباطيل اللفظية ولن يفوته أن العاصمة بما طرأ فيها من عمارات وأسواق رفعت على أراضي أملاك عمومية هي فقط حظائر للمفسدين والقلة من الذين كانوا المقربين وأفراد الزبانية شيدوها بالمال العام.
معالي الوزير الأول،


ويبقى الأمل كبيرا، معكم وفي عهدكم الميمون، أن تراجع، إن شاء الله، هذه الأمور وأن تعكف حكومتكم التكنوقراطية على تنظيم العاصمة حتى تكفل بوجه لائق للبلد مصداقيته الناقصة بسبب وضعيتها،

أخبار ذات صلة

وجفت بركة التماسيح / الولي سيدي هيبه

Bilal Aly

عندما ينتظم النبض السياسي/الولي سيدي هيبه

Bilal Aly

الأمية الثقافية أخطر من الأمية الألف بائية / الولي سيدي هيبه

Bilal Aly