الريادة

مناجاة.. من قصيدة:”لامية النور” الدكتور: أدي ولد آدبه

الله.. لـــــمَّا.. رَحَلْتَ.. الأرْضُ.. قدْ ثَـكِـلَتْ 
والنــــاسُ.. بَعْــدَكَ.. أيْتَــــــــــامٌ.. ذَوِو خَبَلِ!
هلْ نَحْـنُ.. أغْلَــظُ أكْـــــــــــــــبَادًا.. وأفئدَةً 
مِنْ جِـذْعِ نَخْـلٍ.. لكَ اسْتَبْـكَى.. ومِـــنْ جَمَلِ؟!
هلْ تَحْمِلُ الرِّيحُ.. أشْـــوَاقِي.. إلَــــى.. بَلَدٍ 
مَثْـــوَاكَ.. فِـيهِ.. وهَــلْ.. تَسْتَـقْصِيَـنْ قُــبَـلِي
مَسْعَاكَ.. مَسْرَاكَ.. مَرْقَاكَ.. السَّمَاءَ.. إلَـى 
مَضَــــافَةِ الله.. حَيْثُ الكُـلُّ.. لـمْ يَصِـــلِ؟!
تَمْضِــي القُرُونُ.. تِبَاعًا.. والنُّفُوسُ… هُنَا
– وَاحَــرَّ قَـلْــــباهُ – مِلْءَ الفجْـع.. لـمْ تَـــزَلِ!
لِشَجْوِ فَقْدِكَ.. فِـــــــــــــينَا.. كُـلُّ مَـرْثِـــيَةٍ
وذِي الـــدُّنَـا.. طَلَلٌ.. فِي شِعْـرِنَا.. الطَّـلَلِي!
هلْ -فيكَ- أكْتُبُ.. مَــدْحًا.. أنْـتَ تَمْـــــدَحُه
وحُسْـنُ وصْفِـكَ – طَــهَ- مُخْــجِلٌ غَـــزَلِي؟!
يا سَيِّدَ الحرْفِ.. حَــرْفِي.. كُــلُّــــه.. خَجَلٌ 
مهْمَـا أقُلْ: هـيتَ.. صـاحَ الشِّعْرُ: وا خَجَلِي!
هَبْ.. بُرْدَةَ الشِّعْرِ.. لِي.. حُبِّـيكَ.. يَكْتُـبُنِي
ومَـــا لِشِعْـــرِي.. بِـوَزْنِ الحُبِّ.. مِنْ قِـبَـلِ!
خُذْنِي.. قَصـِيدًا.. بِنَبْضِ الكَـوْنِ.. مُتَّـــزِنًا
فالكـوْنُ.. فِـيكَ.. بَـدِيــعُ الشِّعْرِ.. والزَّجَـلِ!

أدي ولد آدب 24/10/2016