الريادة

العفو الدولية تطالب السلطات بالإفراج عن المدونين المعتقلين

منظمة العفو الدولية

الريادة: طالبت منظمة العفو الدولية اليوم الأربعاء 22/05/2019، السلطات الموريتانية بالإفراج الفوري عن مدونين مشهورين محتجزين منذ شهرين بسبب منشوراتهما على “فيسبوك”، بشأن ادعاءات فساد في البلاد.

وقالت المنظمة في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني إنه في 22 مارس، اعتقل كل من الشيخ ولد جدّو وعبد الرحمن ودادي من قبل وحدة الجرائم الاقتصادية في العاصمة الموريتانية نواكشوط، بتهمة “الافتراء”، واحتجزا في السجن المركزي. كما صادرت السلطات بطاقات الهوية الوطنية وجوازات السفر الخاصة بهما.

وقالت “كيني فاطيم ديوب”، مديرة الحملات ببرنامج غرب أفريقيا في منظمة العفو الدولية إن ودادي وولد جدو معروفان منشوراتهما على مدونتهما على الإنترنت التي تدين انتهاكات حقوق الإنسان، وألهما الشباب في جميع أنحاء البلاد لممارسة حقهم في حرية التعبير، بما في ذلك على الإنترنت”.

واعتبرت المنظمة أن احتجاز المدونين الخارج عن نطاق القانون ثبت أن الحكومة الموريتانية مصممة على سحق المعارضة، واستخدام تهم “نشر أخبار كاذبة” ضد الأصوات المنتقدة المفترضة في البلاد. فبعد شهرين من اعتقالهما، ما زال ودادي وولد جدّو قابعين في السجن، وندعو إلى إطلاق سراحهما فوراً ودون قيد أو شرط “.

وطالبت المنظمة السلطات الموريتانية بأن تكون منفتحة للنقاش والنقد من المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين والصحفيين. ويجب أن يكون احترام وحماية الحق في حرية التعبير من أولويات السلطات، قبل إجراء الانتخابات الرئاسية في الشهر المقبل”.