الريادة

الجزائر: أنباء عن استقالة رئيس المجلس الدستوري

قالت وكالة الأنباء الجزائرية، الثلاثاء، إن رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز تقدم باستقالته للرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح.

وبعد تحقيق مطالبهم بتنحي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، طالب المتظاهرون الجزائريون برحيل “الباءات الثلاث” وهم بالإضافة إلى بلعيز، كل من بن صالح، ورئيس الحكومة نور الدين بدوي.

وكانت الاحتجاجات قد انطلقت في الجزائر للمطالبة بسحب بوتفليقة ترشحه لولاية رئاسية خامسة، ثم امتدت للمطالبة برحيل رموز النظام والنخبة الحاكمة، بعد تنحي بوتفليقة.

ووفقا للدستور، تولى بن صالح بصفته رئيس مجلس الأمة (الغرفة الثانية للبرلمان)، رئاسة البلاد مؤقتا خلال فترة 90 يوما، لحين إجراء انتخابات رئاسية، لكنه يواجه أيضا مطالب بالاستقالة.

وخلال هذه الفترة، سيكون بن صالح مكبل اليدين دستوريا، حيث لا يملك صلاحيات اتخاذ قرارات مهمة بشكل مباشر.

ووفق المادة 104 من الدستور الجزائري لا يمكن للرئيس المؤقت تعيين أعضاء الحكومة أو حل البرلمان أو إجراء انتخابات تشريعية قبل أوانها، ولا يمكنه العمل على أي مبادرة لإجراء تعديل دستوري، كما لا يحق له الدعوة إلى إجراء استفتاء عام، أو إصدار العفو أو خفض العقوبات على المدانين قضائيا.

كما لا يمكن للرئيس المؤقت إعلان حالة الطوارئ إلا بموافقة البرلمان المنعقد بغرفتيه، وبالطبع لا يمكنه إعلان التعبئة العامة وإعلان الحرب أو السلم إلى بموافقة البرلمان.

ووفقا للمادة 102 من الدستور، فلا يحق للرئيس المؤقت ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية.

وعلى الرغم من القيود الكثيرة المفروضة على المنصب المؤقت، فإن الجزائريين يرفضون بشكل تام تولي بن صالح قيادة الفترة الانتقالية، حيث ينظر إليه على أنه أحد الرجال المقربين من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

أخبار ذات صلة

ولي العهد السعودي :يبدأ زيارة للجزائر لبحث التعاون وسوق النفط

Bilal Aly

الجزائر:عبد العزيز بوتفليقة يستقيل من رئاسة البلد

Bilal Aly

وسائل إعلام : وضع الرئيس الجزائري حرج جداً

Bilal Aly